منتديات اولاد الجزائر
اهلا وسهلا بزوارنا الكرام طبتم وطاب مثواكم وتبوئتم من الجنة مقعدا نرجوا من التفضل والاشتراك معنا سواء بالتسجيل او تسجيل الدخول

منتديات اولاد الجزائر

اهلا بكم في منتديات اولاد الجزائر
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
nour-eddin-k - 794
 
ورود الجزائر - 531
 
الجنرال شادي - 503
 
DRAGO - 488
 
my love yebda - 330
 
ahlam95 - 235
 
الدون رونالدو - 234
 
رنيم الحياة - 200
 
yebda.19 - 196
 
A.VILLA - 156
 
المواضيع الأخيرة
» دورات امن الشبكات
الإثنين نوفمبر 20, 2017 4:32 am من طرف كريم نبيل

» دورات النقل الجوي والمطارات
الإثنين نوفمبر 20, 2017 4:31 am من طرف كريم نبيل

» دورات النصف الثاني | القانون والعقود
الإثنين نوفمبر 13, 2017 4:53 am من طرف كريم نبيل

» دورات التقنيات الحديثة فى التحليل الفنى
الثلاثاء نوفمبر 07, 2017 2:10 am من طرف كريم نبيل

» دورات النصف الثاني | المشتريات والمخازن واللوجستيات
الأربعاء نوفمبر 01, 2017 7:04 am من طرف كريم نبيل

» دورات الصحة و إدارة_المستشفيات باللغتين العربية والانجليزية
الإثنين أكتوبر 30, 2017 4:49 am من طرف كريم نبيل

» دورات التقنيات الحديثة فى التحليل الفنى
الأربعاء سبتمبر 27, 2017 4:29 am من طرف كريم نبيل

» دورة الحوكمة 2017
الإثنين أبريل 24, 2017 3:43 am من طرف كريم نبيل

» دورة التخطيط 2017
الأحد أبريل 09, 2017 3:13 am من طرف كريم نبيل


شاطر | 
 

 تصريح أكثر من 100 صحابي وتابعي بعلو الله وفوقيته على خلقه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
رنيم الحياة
الغالين علينا
avatar

عدد المساهمات : 200
نقاط : 3080
تاريخ التسجيل : 13/09/2010
الموقع : منزلي دوت كوم

مُساهمةموضوع: تصريح أكثر من 100 صحابي وتابعي بعلو الله وفوقيته على خلقه   الجمعة يوليو 22, 2011 2:31 am

بسم الله الرحمن الرحيم

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
لاشك بان علو الله عزوجل وفوقيته
واستواءه على عرشه مما أجمع العقلاء من البشر عليهم ولم يخالف ذلك إلا من
طبع الله على قلبه وسمعه وبصره


ولمَّا كانَ الكلامُ في أسماءِ
اللهِ وصفاتهِ وأفعالهِ وخلقهِ وأمرهِ نفيًا وإثباتًا، مدارهُ على الوحي،
كانَ أسعدَ النَّاسِ بالصَّوابِ فيهِ مَنْ تلقَّى ذلكَ منْ مشكاةِ الوحي
المبين، ورغبَ بعقلهِ وفطرتهِ وإيمانهِ عن آراءِ المتهوِّكينَ، وتشكيكاتِ
المتكلِّمينَ، وتكلُّفاتِ المتنطِّعينَ، واستمطرَ ديمَ الهدايةِ مِنْ
كلماتِ أعلمِ الخلقِ بربِّ العالمينَ، فإنَّ كلماتهِ الجوامع النَّوافعِ في
هذا البابِ وفي غيرهِ كَفَتْ وشَفَتْ، وجمَّعت وفرَّقتْ، وأوضحتْ
وبيَّنتْ، وحلَّتْ محلَّ التفسيرِ والبيانِ لما تضمَّنهُ القرآنُ.

ثمَّ تلاهُ أصحابهُ منْ بعدهِ على
نهجهِ المستقيمِ، وطريقِهِ القويمِ، فجاءتْ كلماتهم كافيةً شافيةً، مختصرةً
نافعةً، لقربِ العهدِ ومباشرةِ التلقِّي مِنْ تلكَ المشكاةِ، التي هيَ
مظهرُ كلِّ نورٍ، ومنبعُ كلِّ خيرٍ، وأساسُ كلِّ هدًى، ثمَّ سلكَ على
آثارهم التابعونَ لهم بإحسانٍ، فاقتفوا طريقَهُم، ورَكِبوا منهاجَهُمْ،
واهتدوا بهداهم، ودعوا إلى ما دعوا إليه، ومضوا على ما كانوا عليهِ
[1].
وفيما يلي أوردُ أقوال الصحابة
والتابعين وتابعيهم وكبار علماء أهل السنة والجماعة في العلوِّ والفوقيَّةِ
مستعينًا بالله تباركَ وتعالى وقد نقلته من كتاب الكلمات الحسان في بيان
علو الرحمن .



أولاً : أقوال الصحابة :


1 - الصحابي الجليل حُمَيدُ بنُ ثوَرٍ :
أبو المثنى الهلالي، شاعرٌ مشهورٌ
إسلاميٌّ، أدركَ النبيَّ صلى الله عليه وسلم بالسنّ... روى الزُبيرُ بنُ
بكارٍ عنْ أبيهِ، أنَّ حميدَ بنَ ثورٍ وفدَ على بعضِ بني أميّة، فقالَ: ما
جاءَ بكَ! فقال:

أتاكَ بي اللهُ الذي فـوقَ عَرْشِـهِ وخـيرٌ ومعروفٌ عليـك دلـيلُ[2]
2 - ابنُ عَبّاسٍ
عَنِ ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما
أنَّه دخلَ على عائشةَ رضي الله عنها وهيَ تموتُ، فقالَ لهَا: «كنتِ أحبَّ
نساءِ رسولِ الله صلى الله عليه وسلم ولمْ يكُنْ يُحِبُّ إلَّا طيِّبًا،
وأنزلَ اللهُ براءَتَكِ منْ فَوْقِ سَبْعِ سماواتٍ»
[3].
وقال رضي الله عنه فِي قولهِ
تَعَالَى: {ثُمَّ لآَتِيَنَّهُمْ مِنْ بَيْنِ أَيْدِيهِمْ وَمِنْ
خَلْفِهِمْ وَعَنْ أَيْمَانِهِمْ وَعَنْ شَمَائِلِهِمْ} [الأعراف: 17]: لم
يستطعْ أنْ يقولَ: منْ فوقهم؛ عَلِمَ أنَّ الله منْ فوقهم
[4].
3 - زينبُ بنتُ جَحْشٍ :
عَنْ أَنَسٍ رضي الله عنه أَنَّ
زَيْنَبَ بِنت جَحْشٍ كَانَتْ تَفْخَرُ عَلَى أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صلى
الله عليه وسلم تَقُولُ: «زَوَّجَكُنَّ أَهَالِيكُنَّ وَزَوَّجَنِي اللهُ
تَعَالَى مِنْ فَوْقِ سَبْعِ سماوات» وفي لفظٍ: كانتْ تقولُ: «إِنَّ اللهَ
أَنْكَحَنِي فِي السَّمَاءِ»
[5].
4 - ابنُ مَسْعُودٍ
قالَ ابنُ مسعود رضي الله عنه: «العَرْشُ فَوْقَ المَاءِ، واللهُ فَوْقَ العَرْشِ لا يَخْفَى عليهِ شيءٌ منْ أَعْمَالِكُم»[6].
5 - عَائِشَةُ
قالتْ رضي الله عنها: «وأيمُ اللهِ
إنِّي لأَخْشَى لو كُنْتُ أُحِبُّ قَتْلَهُ لَقَتَلْتُ - تعني عثمان ـ،
وَلَكِنْ عَلِمَ اللهُ مِنْ فَوْقِ عَرْشِهِ أَنِّي لَمْ أُحِبَّ قَتْلَهُ»
[7].

6 - الصحابي الجليل أَبو ذَرٍّ
عَنِ ابنِ عباسٍ رضي الله عنهما
قالَ: «لمَّا بَلغَ أبا ذرٍّ مَبعثُ النبيِّ صلى الله عليه وسلم قالَ
لأخيهِ: ارْكَبْ إلى هذا الوادِي فاعْلَمْ لي عِلْمَ هذا الرَّجُلِ الذي
يَزْعُمُ أنَّهُ نَبِيٌّ يَأْتِيهِ الخَبَرُ مِنَ السَّمَاءِ»
[8].
قولهُ: (يأتيهِ الخبرُ مِنَ
السَّماءِ) المرادُ بهِ الوحيُ. وهلْ يوحي إلَّا الله سبحانه وتعالى. فهوَ
كغيرهِ مِنَ الأحاديثِ الدَّالَّةِ على العُلُوِّ والفَوْقِيَّةِ.

7 -الصحابي الجليل ابنُ عُمَرَ
عن زيدِ بنِ أَسْلَمٍ قالَ: مَرَّ
ابنُ عمرُ براعٍ فقال: هلْ منْ جَزَرَةٍ؟ فقالَ: ليسَ هاهنا ربُّها، قالَ
ابنُ عمر: تقولُ لهُ: أكلَهَا الذئبُ. قالَ: فرفَعَ رأسَهُ إلى السَّماءِ وقالَ: فَأَيْنَ اللهُ؟ فقالَ ابنُ عمر: أنا واللهُ أحقُّ أنْ أقولَ: أَيْنَ اللهُ؟ واشترى الراعي والغنمَ، فأعتقهُ، وأعطاهُ الغنمَ
[9].
أقوال التابعين رحمهم الله في علو الله على خلقه :

8- مَسروقٌ
كَانَ مسروقٌ إِذَا حَدَّثَ عنْ
عائشةَ قَالَ: حدَّثتني الصِّدِّيقةُ بنتُ الصِّدِّيقِ، حبيبةُ حبيبِ
اللهِ، المُبَرَّأَةُ منْ فَوْقِ سَبْعِ سَمَاوَاتٍ
[10].<blockquote>9 - أيوبُ السُّخْتِيَانِيُّ 131هـ)
</blockquote>قالَ أيُّوبُ السُّخْتِيَانِيُّ - وذكرَ المعتزلةَ -: «إِنَّما مدارُ القومِ على أنْ يَقُولوا ليسَ في السَّماءِ شيءٌ»[11].
10 - سليمان التِّيميُّ143 هـ
قَالَ سليمانٌ التِّيمِيُّ رحمه الله: «لَوْ سُئِلتُ أينَ اللهُ؟ لقلتُ: فِي السَّمَاءِ »[12].
11 - مقاتلُ بنُ حِيَّانَ (قبل150هـ)
قالَ عالمُ خراسانَ مقاتلُ بن
حِيَّانَ رحمه الله في قوله تعالى: {مَا يَكُونُ مِنْ نَجْوَى ثَلاَثَةٍ
إِلَّا هُوَ رَابِعُهُمْ} [المجادلة: 7]: «هُوَ على عَرْشِهِ وعِلْمُهُ
مَعَهُمْ»
[13].
12 - الأَوزاعيُّ (157هـ)
قالَ عالمُ الشَّامِ الأوزاعيُّ
رحمه الله: كُنَّا - والتَّابعونَ متوافرونَ - نقولُ: «إنَّ اللهَ عزَّ
وجلَّ على عرشهِ، ونؤمنُ بما وَرَدَتْ بهِ السُّنَّةُ منْ صِفَاتِهِ»
[14].
قالَ شيخُ الاسلامِ ابنُ تيميَّةَ
معلِّقًا: «فقدْ حكى الأوزاعيُّ - وهوَ أحدُ الأئمَّةِ الأربعةِ في عصرِ
تابعي التابعينَ الذين همْ مالكٌ، إمامُ أهلِ الحجازِ، والأوزاعيُّ إمامُ
أهلِ الشَّامِ، والليثُ إمامُ أهلِ مصرَ، والثَّوريُّ إمامُ أهلِ العراقِ -
حكىَ شُهْرَةَ القولِ في زمنِ التَّابعينَ بالإيمانِ بأنَّ الله فوقَ
العرشِ، وبصفاتهِ السَّمعية
[15]؛
وإنَّما قالَ الأوزاعيُّ هذَا بعدَ ظهورِ مذهبِ جهمٍ، المنكِرِ لكونِ
اللهِ فوقَ عرشهِ، والنَّافي لصفاتهِ، ليعرفَ النَّاسُ أنَّ مذهبَ السَّلف
كانَ خلافَ ذلكَ»
[16].
فقد تبيَّنَ للقارئ اللَّبيبِ أنَّ
نفيَ علوِّ الله على العرشِ، مقولةُ جهمِ بنِ صفوانَ الضالُّ المبتدعُ،
رأسُ الجهميَّةِ، الذي زرَعَ شرًّا عظيمًا.

فكيفَ تطيبُ نفسُ مؤمنٍ، بلْ نفسُ
عاقلٍ: أن يسلكَ سبيلَ الجهميَّةِ، ويَدَعَ سبيلَ الذين أنعمَ الله عليهم
من النبيِّين والصِّدِّيقينَ والشُّهداءِ والصالحينَ؟!

فبعدًا لمن كان جهمٌ سلفَهُ، واستبدلَ سبيلَهُ بسبيلِ النبيِّ صلى الله عليه وآله وسلم وصحابتِهِ.
وما عوضٌ لنا منهاجُ جهمٍ بمنهاجِ ابنِ آمنةَ الأمينِ
فرحمَ الله من قال بقولِ أهل الحديث الفرقة الناجية والطائفة المنصورة، وتركَ دينَ جهمٍ وشيعتَهُ.
جعلنا الله سبحانه وتعالى ممن هُديَ إلى صراطه المستقيم، ووفَّقنا لاتباع رضى ربِّ العالمين، والاقتداء بنبيه محمدٍ صلى الله عليه وآله وسلم خاتم النبيين، والسلف الصالحين.
13 - سفيانُ الثوريُّ عالمُ زمانهِ (161هـ)
قَالَ معدانُ: سألتُ سفيانَ الثوريَّ عنْ قولهِ عزَّ وجلَّ: {وَهُوَ مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} [الحديد: 4] قَالَ: عِلْمُهُ[17].
14 - مالك إمام دار الهجرة (179هـ)
قالَ الإمامُ مالك رحمه الله: «اللهُ في السَّمَاءِ، وعِلْمُهُ في كُلِّ مَكَانٍ لا يَخْلُو منهُ شَيءٌ»[18].
15 - حمَّادُ بنُ زيدٍ البصريّ (179هـ)
قال حمَّادُ بنُ زيدٍ رحمه الله وهو
شيخ الإمام البخاري: «إنَّما يَدُورُونَ على أنْ يقولوا ليسَ في
السَّمَاءِ إلهٌ. يعني الجهميَّة»
[19].
قال الذهبيُّ رحمه الله معقِّبًا:
«مقالةُ السَّلفِ وأئمَّةِ السنَّةِ؛ بلْ والصَّحابةُ واللهُ ورسولهُ
والمؤمنونَ، أنَّ الله عزَّ وجلَّ فِي السَّمَاءِ، وأنَّ اللهَ عَلَى
العرشِ، وأنَّ اللهَ فَوْقَ سماواته، وأنَّه ينزلُ إِلَى السَّمَاءِ
الدُّنيا، وحُجَّتهم على ذلكَ النُّصوصُ والآثارُ.

ومقالةُ الجهميَّةِ: أنَّ الله تباركَ وتعالى في جميعِ الأمكنةِ، تعالى الله عنْ قولهم، بلْ هوَ معنا أينمَا كنَّا بعلمهِ.
ومقالةُ مُتَأَخِّري المتكلِّمينَ
[مِنَ المعتزلةِ والماتريديةِ والأشعريةِ]: أنَّ الله تعالى ليسَ في
السَّمَاءِ، ولا على العرشِ، ولا على السَّمَاوَاتِ، ولا في الأرضِ، ولا
داخلَ العالمِ، ولا خارجَ العالمِ، ولا هوَ بائنٌ عنْ خلقهِ ولا متَّصلٌ
بهم! وقالوا: جميعُ هذهِ الأشياءِ صفاتٌ للأجسامِ والله تعالى فمنزَّهٌ
عَنِ الجسمِ!.

قالَ لهم أهلُ السنَّةِ والأثرِ:
نحنُ لاَ نخوضُ في ذلكَ، ونقولُ ما ذكرناهُ اتِّباعًا للنُّصوصِ، وإنْ
زعمتم... ولا نقولُ بقولكمْ، فإنَّ هذهِ السلوبَ نعوتُ المعدومِ، تعالى
الله جلّ جلاله عَنِ العدمِ، بلْ هوَ موجودٌ متميِّزٌ عنْ خلقهِ، موصوفٌ
بما وصفَ بهِ نفسَهُ، منْ أنَّهُ فَوْقَ العَرْشِ بِلاَ كَيْفٍ»
[20].
أقولُ: أرجو أنْ يتدبَّرَ كلامُ هذا الإمامِ.
فقدْ ذكرَ في مسألةِ علوِّ الله تعالى ثلاثةَ مذاهبَ:
الأولُ: مذهبُ أهلِ السنَّةِ
والجماعةِ أصحابِ الحديثِ: وهو أنَّ الله فوقَ العالَمِ بائنٌ منْ خَلْقِهِ
عَالٍ على العَرْشٍ، وأنَّ هذا هو قولُ اللهِ ورسولِه صلى الله عليه وسلم
وجميعِ المؤمنين.

والثاني: قولُ أصحابِ جَهْم بنِ صَفْوانَ: وهو أنَّ الله تعالى في كلِّ مكانٍ، وهو قولُ الحُلوليةِ.
والثالثُ: قولُ المُعَطِّلةِ
كالمعتزلةِ والماتريديةِ والأشعريةِ: وهو أنَّ الله تعالى لا فوقَ العالَمِ
ولا تحتهُ ولا داخلَ العالمِ ولا خارجَهُ ولا مُتَّصِلٌ بالعالَمِ ولا
منفصلٌ عنهُ
[21].
16 - عبدُ اللّه بنُ المباركِ، شيخُ الإسلامِ (181هـ)
قالَ عليُّ بنُ الحسنِ بن شقيق:
قلتُ لعبدِ الله بنِ المبارك: كيفَ نعرفُ ربَّنا عزَّ وجلَّ؟ قَالَ:
«بِأَنَّهُ فَوْقَ السَّمَاءِ السَّابِعَةِ عَلَى العَرْشِ، بَائِنٌ مِنْ
خَلْقِهِ»
[22].
فرحم الله ابن المبارك، لقد أتى
بأصل المعرفة التي لا يصلح لأحدٍ معرفةٌ ولا إقرارٌ بالله سبحانه إلَّا
بها، وهو المباينة لخلقه جلَّ وعلا، والعلو على العرش
[23]. فمن لم يعرفه بذلك، لم يعرف إلهه الذي يعبده.
قالَ الذهبيُّ معقِّبًا: قلتُ:
الجهميَّةُ يقولونَ: إنَّ الباري تعالى في كلِّ مكانٍ، والسَّلفُ يقولونَ:
إنَّ عِلْمَ الباري في كلِّ مكانٍ، ويحتجُّونَ بقولهِ تعالى: {وَهُوَ
مَعَكُمْ أَيْنَ مَا كُنْتُمْ} [الحديد: 4]، يعني بالعلمِ، ويقولونَ:
إنَّهُ على عَرْشِهِ اسْتَوَى كمَا نطقَ بهِ القرآنُ والسنَّةُ... ومعلومٌ
عندَ أهلِ العلمِ مِنَ الطوائفِ أنَّ مذهبَ السَّلفِ إمرارُ آياتِ
الصِّفاتِ وأحاديثهَا كمَا جاءتْ منْ غيرِ تأويلٍ ولا تحريفٍ، ولا تشبيهٍ
ولا تكييفٍ، فإنَّ الكلامَ في الصِّفاتِ فرعٌ على الكلامِ في الذَّاتِ
المقدَّسةِ.

وقدْ عَلِمَ المسلمونَ أنَّ ذاتَ الباري موجودةٌ حقيقةً، لا مِثْلَ لها، وكذلكَ صفاتهُ تعالى موجودةٌ، لا مِثْلَ لها[24].
17 - جرير الضبيُّ، محدِّث الري (188هـ)
قال جريرُ بنُ عبدِ الحميد رحمه
الله: «كلامُ الجهميَّةِ أَوَّلهُ عَسَلٌ وآخِرُهُ سُمٌّ، وإنَّما يحاولونَ
أنْ يقولوا: ليسَ في السَّمَاءِ إلهٌ»
[25].
18 - عبدُ الرحمنِ بنُ مهدي (198هـ)
قال الذهبيُّ رحمه الله: نقلَ غيرُ
واحدٍ بإسنادٍ صحيحٍ عنْ عبدِ الرحمنِ - الذي يقولُ فيهِ عليُّ بنُ
المديني: حافظُ الأمَّةِ، لو حلفتُ بينَ الركنِ والمقامِ لحلفتُ أنِّي ما
رأيتُ أعلمَ منْ ابنِ مهدي - قال:

«إنَّ الجهميَّةَ أرادوا أنْ
يَنْفُوا أن يكونَ اللهُ كَلَّمَ موسى؛ وأنْ يكونَ على العَرْشِ، أرى أنْ
يُسْتَتابُوا، فإنْ تابوا وإلا ضُرِبَتْ أعناقُهُمْ»
[26].
19 - أبو معاذ البلخي الفقيه (199هـ)
قال أبو قُدامةَ السرخسيُّ: سمعتُ
أبا معاذٍ خالدَ بنَ سليمانَ بفرغانةَ يقولُ: «كانَ جهمٌ على معبرِ ترمذ،
وكانَ فصيحَ اللِّسانِ، ولمْ يكنْ لهُ علمٌ ولا مجالسةٌ لأهلِ العلمِ،
فكلَّم السمنية، فقالوا لهُ: صفْ لنَا ربَّكَ عزَّ وجلَّ الذي تعبدهُ،
فدخلَ البيتَ لا يخرجُ منهُ، ثمَّ خرجَ إليهم بعدَ أيَّامٍ، فقالَ: هوَ هذا
الهواءُ مَعَ كلِّ شيءٍ، وفي كلِّ شيءٍ، ولا يخلو منهُ شيءٌ، فقالَ أبو
معاذ البلخيُّ الفقيهُ: كذَبَ عدوُّ اللهِ، بل اللهُ جلّ جلاله على
العَرْشِ كمَا وَصَفَ نَفْسَهُ»
[27].
وقال يحيى بنُ أيوب: سمعتُ أبا
نُعيمٍ البلخيَّ قالَ: «كَانَ رجلٌ منْ أهلِ مرو صديقًا لجهمٍ ثمَّ قطعهُ
وجفاهُ فقيلَ لهُ: لِمَ جفوتهُ؟ فقالَ: جاء منهُ ما لا يحتملُ، قرأتُ يومًا
آيةَ كذاَ وكذَا - نسيهَا يحيى - فقالَ: ما كانَ أظرف محمَّدًا،
فاحتملتهَا، ثمَّ قرأ سورةَ طه، فلمَّا قالَ: {الرَّحْمَانُ عَلَى
الْعَرْشِ اسْتَوَى *} [طه: 5] قالَ: أمَا واللهِ لو وجدتُ سبيلًا إلى
حَكِّها لَحَكَكْتُهَا مِنَ المصحفِ، فاحتملتهَا. ثمَّ قرأَ سورةَ القصصِ،
فلمَّا انتهى إلى ذكرِ موسى قالَ: ما هذا؟ ذكر قصةً في موضعٍ فلم يُتِمَّها
ثمَّ ذكرَ ههنا فلمْ يُتِمَّها، ثمَّ رمى بالمصحفِ من حِجْرِهِ برجليهِ!!!
فَوَثَبْتُ عليهِ»
[28].
فهذا شيخُ النَّافينَ لعلوِّ الربِّ عَلَى عرشهِ ومُبَايَنَتِهِ منْ خَلْقِهِ.
وذكرَ ابنُ أبي حاتم عنهُ بإسنادهِ
عَنِ الأصمعيِّ قَالَ: قَدِمَتِ امرأةُ جَهْمٍ فقالَ رجلٌ عندهَا: اللهُ
عَلَى عَرْشِهِ. فقالتْ: محدودٌ عَلَى محدودٍ. قَالَ الأصمعيُّ: هي كافرةٌ
بهذهِ المقالةِ.

فهذهِ المقالةُ إِمَامَاهَا هَذَا
الرجلُ وامرأتهُ وما أَوْلاهُ بأنْ {سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ
*}{وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ *} [المسد: 4 - 5]
[29].
20 - منصورُ بن عمار (200هـ)
كتبَ بِشْرٌ المرِّيسيُّ إلى منصور
بن عمَّار يسألهُ عنْ قولهِ تعالى: {الرَّحْمَانُ عَلَى الْعَرْشِ اسْتَوَى
*} [طه: 5] كيفَ استوى؟

فكتبَ إليهِ: «اسْتِوَاؤُهُ غيرُ
محدودٍ، والجوابُ فيه تَكَلُّفٌ، مُسَاءَلَتُكَ عنهُ بِدْعَةٌ، والإيمانُ
بِجُمْلَةِ ذَلِكَ وَاجِبٌ»
[30].
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
DRAGO
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 488
نقاط : 3767
تاريخ التسجيل : 25/07/2010
الموقع : xevi.messi@gmail.com

مُساهمةموضوع: رد: تصريح أكثر من 100 صحابي وتابعي بعلو الله وفوقيته على خلقه   السبت يوليو 23, 2011 4:28 pm

شكرا عالموضوع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://7algerie.maghrebarabe.net/forum.htm
 
تصريح أكثر من 100 صحابي وتابعي بعلو الله وفوقيته على خلقه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات اولاد الجزائر  :: ۩۩ المنتدى الاسلامي ۩۩ :: الحديث و السيرة النبوية-
انتقل الى: